التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

معرض بباريس للطاهر بنجلون

أضيف بتاريخ ١٠/١٠/٢٠١٧
و م ع


باريس - كشف معرض افتتح امس الاثنين بمعهد العالم العربي بباريس تحت عنوان" احاول رسم نور العالم"، وجها مشرقا آخر للكاتب والشاعر المغربي الطاهر بنجلون.

ويعكس المعرض وهو ليس الاول للفنان الطاهر بنجلون، اذ يأتي بعد معارض اخرى اقيمت بكل من روما وميلانو ومراكش وطنجة، وللمرة الاولى بباريس،مسارا خاصا، يتمحور بحسب مندوبه، حول اربع مجموعات متمايزة حيث تعرض لوحات ضمن حوار فني على غرار اعمال هينري ماتيس وفؤاد بلامين، ومحمد القاسمي او الشعبية طلال.

وتبرز المجموعة الاولى الصلة بين الرسم والكتابة من خلال لوحات تضم قصائد شعرية، فيما تجمع الثانية بين تركيبات ليست لا هي بحروف ولا خطوط.

وتتميز المجموعة الثانية بلوحات على شكل ابواب مفتوحة على عدة آفاق، فيما تتشكل الرابعة من سلسلة من اللوحات المستوحاة من المدينة الايطالية الصغيرة ماتيرا المتوأمة مع مدينة فاس حيث ولد الطاهر بنجلون وترعرع.

وقال الفنان الطاهر بنجلون في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء ان هذه اللوحات الملونة والمضيئة، "تنبعث منها الطمانينة وبهجة الحياة، انها تعكس الم العالم، وانوار العالم ، وانا امر من الالم النور".

واضاف " اني أنقل نور المغرب في كل مكان.. بلدي هو مصدر الهامي، واحاول منح المغرب الجانب الاكثر بهجة والاكثر اضاءة".

وقال "هناك بهجة حياة في المغرب والناس تستطيع بتفاؤل أكثر تجاوز صعوبات الحياة"، مضيفا "لدى بعض الناس نور ينسي المآسي التي خلفها الاوغاد".

وقد حافظ الفنان الطاهر بنجلون في لوحاته على الكتابة والشعر، من اجل التذكير بمساره، كما يعرض مجموعة من المخطوطات تكشف بوضوح الصلة والفجوة بين الكتابة والرسم.

ويضم المعرض الذي يستمر الى غاية السابع من يناير المقبل ثلاثين لوحة انجزت مؤخرا من قبل هذا الفنان والكاتب المغربي، فضلا عن 15 مخطوطا.

وبالموازاة مع هذا المعرض يقترح الطاهر بنجلون من 20 الى 22 اكتوبر لقاءات مع كاتب السيناريو، جان كاريير، والمنشط التلفزي والناقد الادبي بيرنار بيفو، فضلا عن برمجة لقاءات شباب وتلاميذ، بمناسبة "البطاقة البيضاء" التي منحها معهد العالم العربي الى هذا الكاتب والفنان المغربي الحائز على جائزة الغونكور سنة 1987 .

وتندرج هذه اللقاءات والمعرض الفني في اطار الاحتفال بالذكرى الثلاثين لتأسيس معهد العالم العربي بباريس ، والذي تميز على الخصوص بتنظيم البينالي الثاني لمصوري العالم العربي المعاصر، والذي تم خلاله تكريم المصورة المغربية الراحلة ليلى العلوي.