التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

فوز الكاتب البريطاني كازوو إيشيغورو بجائزة نوبل للاداب 2017

أضيف بتاريخ ١٠/٠٦/٢٠١٧
أ ف ب


ستوكهولم - فاز الكاتب البريطاني كازوو إيشيغورو المعروف خصوصا بكتابه "ذي ريماينز اوف ذي داي" (بقايا النهار) بجائزة نوبل للاداب للعام 2017، على ما اعلنت اكاديمية نوبل السويدية الخميس.

وكتبت الاكاديمية في حيثيات قرارها ان إيشيغورو (62 عاما) "كشف في روايات مشحونة بعواطف قوية، الهاوية الكامنة تحت شعورنا الوهمي بالتواصل مع العالم".

وقال الكاتب لهيئة بي بي سي "انه لشرف عظيم لان ذلك يعني خصوصا اني اسير على خطى اعظم الكتاب الذين عاشوا على هذه الارض وهذا اتقدير رائع" مشددا على انه "مذهول" بنيله الجائزة.

ووصفت الاكاديمية كتابه الاشهر "ذي ريماينز اوف ذي داي" (1989) بانه "رائعة ادبية" وهو حول الى فيلم سينمائي من بطولة انطوني هوبكينز وإيما تومسون. وقد نالت هذه الرواية جائزة بوكر التي تكافئ عملا مكتوبا باللغة الانكليزية، في العام1989.

واكدت ساره دانيوس الامينة العامة الدائمة لاكاديمية نوبل السويدية التي تمنح الجائزة "اذا ما خلطنا بين جاين اوستن وكافكا نحصل على كازوو إيشيغورو".

ولد إيشيغورو العام 1954 في ناغاساكي اليابانية التي اجتاحتها القنبلة النووية العام 1945، وانتقل في العام 1960 وهو في سن الخامسة الى بريطانيا بسبب دواعي عمل والده عالم المحيطات. وتعكس اعماله هذه الثقافة الثنائية.

وتدور احداث روايته الاولى "ايه بايل فيو اوف هيلز" (1982) والثانية "أن آرتيست اوف ذي فلوتينغ وورلد" (1986) في ناغاساكي بعد سنوات قليلة على الحرب العالمية الثانية.

واوضحت الاكاديمية ان "المواضيع التي يرتبط بها اسم إيشيغورو حاضرة منذ البداية: الذاكرة والزمن والتوهم الذاتي".

واضافت "يبرز ذلك خصوصا في احدث رواية له +ذي ريماينز اوف ذي داي+" .

واكدت الاكاديمية ان "كتابات إيشيغورو مطبوعة باسلوب تعبير مكبوح بعناية ومستقل عن الاحداث المختلفة الدائرة".

وهو أصدر ثمانية كتب، وكتب سيناريوهات افلام ومسلسلات تلفزيونية. وصدر اخر اعماله العام 2015 وهو بعنوان "ذي باريد جاينت".

وقالت دار النشر التي تصدر اعماله "فابر اند فابر" في تغريدة "نحن مبتهجون جدا بفوز كازوو إيشيغورو بنوبل الاداب".

ويجمع إيشيغورو الكتوم بين التأمل الياباني والهدوء البريطاني وكان يحلم بان يكون مغني بوب يؤلف نصوصه على غرار بوب ديلان وليونارد كوهين. ويتمتع باسلوب ادبي من الاجمل بين ابناء جيله مع ان الانكليزية ليست لغته الام.

وقال الكاتب في مقابلة العام 1989 "انجذب الى بيئة ما قبل الحرب وما بعدها لاني اهتم بالقيم والمثل التي تتعرض للاختبار ومواجهة الناس لمفهوم ان مثلهم لم تكن فعلا ما كانوا يظنون قبل خضوعها لهذا الاختبار".

ويعزز فوز كازوو إيشيغورو هيمنة الكتاب باللغة الانكليزية على سجل جائزة نوبل للاداب مع 29 فائزا في مقابل 14 يكتبون بالفرنسية.

وقد تجاهلت الاوساط الادبية اسمه كليا هذه المرة.

وقالت دار النشر التي تصدر كتبه في السويد للاذاعة العامة "كان الامر غير متوقع بتاتا. طرح اسمه لفترة طويلة لكن ليس هذه السنة".

وكان اختيار بوب ديلان العام الماضي ابهج معجبيه واثار استياء المحافظين.

وكان جزء كبير من النقاد يترقب قرار الاكاديمية لانهم لم يستسيغوا منح الجائزة الى المغني الاميركي العام الماضي.

فمرة اخرى افلت جائزة نوبل من كتاب وشعراء مخضرمين من امثال فيليب روث ومارغريت آتوود وكلاوديو ماغريس وادونيس وميلان كاندورا وهاروكي موراكامي، فيما اذهلت الاكاديمية العالم باختيارها رمز الثقافة الاميركية المضادة.

وقد منحت جائزة نوبل للاداب للمرة الاولى العام 1901 وهي كافأت في غالبية المرات روائيين من الذكور في مقابل 14 امرأة فقط يبلغ متوسط اعمارهم 65 عاما.

وجائزة نوبل الاداب هي الرابعة التي تمنح في موسم نوبل هذه السنة بعد الطب والفيزياء والكيمياء.

وتمنح الجمعة جائزة نوبل للسلام. ويختتم الموسم بجائزة الاقتصاد الاثنين.

وتترافق الجائزة هذه السنة مع مكافأة مالية قدرها تسعة ملايين كورونة سويدية (حوالى 945 الف يورو).