التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

رأيت أن الوجود باطل، مادام الباطل موجوداً

أضيف بتاريخ ٠٩/٣٠/٢٠١٧
منعم الفقير


رأيت أن من لا خصم له، لا حق عليه، ولا صديق له 
رأيت أن من لا شبهة عليه،لا براءة له
رأيت من لا يتجوهر به جوهر ولا تتصور به صورة
لا صورة له ولا جوهر.

رأيت من يشحذ من سواه، اسوته
كلمتي
تسفر 
عني

رأيت أن في البدء كان المعنى، فكانت الكلمة
رأيت أن الكلمة في تمرد على بدئها
لا نفاذ لكلمة تقوم على معنى نافد

سيادة الكلمات 
من نفوذ معانيها

رأيت أن لا معنى لمعنى دون كله 
رأيت أن المعنى موقف الكلمة 
رأيت أن الكلمة، حكمة غير حاكمة المعنى

رأيت
أن من لا رؤيا له، لا رؤية و لا رأي له

رأيت أني أنا، مادمت أنا، أنا 
رأيت أن سواي، مبرر أناي 
رأيت الأنا أولى بي 
رأيت أن ليس لي الاّ أنا 
رأيت أن الرغبة بشير الجسد ونذير الروح

لا مقام لمقامي
ولا زمني، الزمن 
لا حدود لحدودي 
وفضائي روحي 
حاجة الحاجة جسدي 
ومن حاجاتي، تعرف سيمائي

رأيت أن في كل شيء عدواً لي، وفي كل عدو شيء مني 
رأيت أن لا صفة لصفاتي، وما صفاتي الاّ انتحال صفة

رأيت أني تجميع لمما لا يجمع بينها جامع 
أنا مبلغ المبالغ ، ونسب الانساب
مني الصفات، صفات، والاسماء اسماء 
أنا الكل، والكل ليس أنا
واليّ الكل يؤول

أنا موقف الكون، والكون أنا 
وأنا الموقف
ومن دوني ليس الموقف بموقف

يهتدي 
بي الجمال الى جماله ويتعرف بي البحر الى طعمه
الشمس 
رغبتي المحرقة، القمر المضيئة، الارض رغبتي المتواضعة و السماء المتعالية
لا مذهب يمذهبني 
رأيت أني الثبات الذي لا ثبات له

لا أصنع 
ملمحاً من ملامحي من أجل ضوء 
ولا خوفاً من عتمة، عنه أتخلى
أنا المح من ملامحي بما عليها
من ملامح

أحفل بما لا يحفل بي

رأيت أني كلما ذهبت بنظري عاد بما ذهب 
رأيت أن حزني استوى على حزني، يوم استوت على نفسي نفسي 
من لايعرف حزني لايعرفني

اني حاسة الحواس
كل الاشياء مني، ولا كل الاشياء أنا 
المعلوم مني مجهول، والمجهول مجهول

سري 
سر سرور سريرتي 
رأيت أني داء لا دواء له· ودائي أقرب لي من دوائي 
رأيت أني رهينة الأمل، والفدية اليأس

رأيت أن حاكمتي، حكمتي

رأيت أن رأس الرأس فكرته، وفكرة فكرته ، اللذّة 
رأيت أن لذّاتي رعايا تتمرد على راعيها 
رأيت أن من لم يتردد، ارتد عليه تردده

وقال :
لمَ يخطفك من غيابك الغياب 
ومن حضورك الحضور 
وعلامَ
ينتحل تقدمك، صفة التراجع

شاهد في نفسك سواك
ولاتشاهد في نفس سواك
نفسك 
تعلم الاختفاء، لتتعالى به
على ظهورك

رأيت أني ما أحتجبت بحجاب، ولا بدوت ببدو

ما أن يحلّ غيابي
حتى تتنادى الاعواض
أمامي يتداعى عوضي 
" لاعوض عن عوض "

رأيت أن ظهوري يتجاوز بي على حجابي 
رأيت أن الباطن فيما يبطن ، والظاهر فيما لا يظهر

قال: 
أنت الصحيح بأوجاعك
وبدائك وأحزانك 
أنت الصحيح بصحتك
التي لا تسلم بصحة
صحيح


رأيت أن الجسد القبل، والبعد الروح
رأيت أن الجسد مشاهدة، والغيبة الروح
رأيت أن الجسد صلة الوصل، والهوّة الروح
رأيت أن الجسد تحولي
رأيت أن روحي لا تتحول، ولا التحولات عنها تتحول 
رأيت أن الجسد شهود كل شيء في كل شيء

عزل
الجسد
إعتزال
الروح

رأيت أن الجسد قصد، والمقصد الروح
رأيت أن الجسد دوام الانتصاب في الكون

الجسد
ادناي
وبعادي
الروح
رأيت أن الكون يُحسن اليّ بالجسد، ويسيء اليّ بالروح
رأيت أن جسدي نسبي، ونسب روحي أنا

اني
على
صورة
جسدي

رأيت أن الجسد وجوباً، والإمكان الروح
رأيت أن الجسد تجلى المحسوس بالحس
رأيت أن الجسد معراج الجسد، وإسراء الروح ليس الروح

علامتي
اعضائي

رأيت أن الرغبة زينة الجسد
رأيت أن الجسد بيت، يبيّت الرغبة 
رأيت أن الجسد طواف الاعضاء حول الرغبة
رأيت أن الجسد يتجسد بالرغبة، وتتروح الروح بالروح
رأيت أن اللذّة شغل الجسد، وشاغل الروح الألم
رأيت أن الجسد ينجلي على الرغبة، فيجلو الألم عن اللذّة

الجسد
تنزيه
الروح
عن
الروح

رأيت أن الجسد رجاء، والخوف الروح
رأيت أن الجسد كون، وكائنه المستوحد الروح
رأيت أن الجسد عبارة الوجود
رأيت أن عزّة الروح من ذلة الجسد

في محنة الروح
يُعرف الجسد

رأيت أن الروح متاهة الجسد
رأيت أن الجسد وطن
رأيت أن الجسد هم الروح، ووهم الجسد الروح

رأيت أن لا نزهة لروح من وحشة جسد
رأيت أن فضاء جسدي، فضاء الكون وفضائي

لا جسد أرحب علي من جسدي
أني رغبات يحدّها جسد لا تحدّه

الجسد
انائي الذي لا يضيق بأعضائي
ما رأيت
رفيقاً كجسدي 
ان شئت حادثته 
وان شاء حادثني 
ان أراد انصرف عني 
وان اردت انصرفت عنه

لا أقيس
روحي بجسدي
ولا اشغل
جسدي بغير جسدي

رأيت أن حضور الروح ينشد غياب الجسد
رأيت أن في حضرة الروح يغيب للجسد
رأيت أن كلما أقبلت الروح، أدبر الجسد 
رأيت أن الروح تنصرف لما يصرفها عن الجسد
الجسد مثوى الروح

الاعضاء
استباحة الجسد وبوحه الرغبة

قال 
تنزه بنزهة اعضائك 
ولا تدع نزهة تتنزه بك
عن نزهة نزهتها

رأيت أن روح الروح السطوة، وجسد الجسد الرغبة 
رأيت أن هواء الروح يجلو رغبة الجسد الندية 
رأيت أن الرغبة جنحة الاعضاء المشروعة

رأيت أن جسدي مائدة الاعضاء
رأيت أني محمول على روح تتحامل على الجسد

رأيت أن الرغبة كناية الألم 
اللوعة انشودة الرغبة 
الم الرغبة لذّة 
رأيت أن الرغبة تأتي باللذّة، وتغادر بالالم

رأيت أن الجسد تمكين الشهوة، والشهوة مكانة الجسد
رأيت أن اعضائي تستولي على جسدي بالشهوة 
رأيت أن الشهوة مقام الجسد في الجسد
رأيت أن الشهوة معنى الكائن

الشهوة
معناي


رأيت أن الشهوة حكمة الجسد 
رأيت أن الشهوة نصيحة الكون 
رأيت أن الشهوة صحوة

رأيت أن الشهوة كينونة الكائن وكون الكون 
رأيت أن الشهوة تجلي الكون في الكائن

من نكر شهوته،
نكر كينونته
ومن نكر كينونته
تنكر للكون

رأيت أن لا بغض في الشهوة، ومن يبغض شهوته، انما يبغض اسوته
رأيت أن الشهوة للهواء هواء، وللارض ارض، وللسماء سماء

رأيت أن الشهوة معنى اللحظة، ومن معنى اللحظة تدوم الديمومة 
رأيت أن الشهوة اعتذار عن خطأ لا اعتذار عليه أو عنه
رأيت أن الشهوة خوف الجسد على الجسد
لاقناعة للشهوة ولاقناع
رأيت أن القناعة قناع الخيبة 
رأيت أن من لايعرف شهوته، لايعرف متعته، ومن لايعرف متعته لايعرف نفسه من نفسه

رأيت أن المتعة، معنى المعنى، ومن دونها لامعنى لمعنى 
رأيت أن المتعة نفس النفس
رأيت أن المتعة تجلي النفس
رأيت أن المتعة قوت النفس 
رأيت أن المتعة، في القلب قلب، وفي النفس نفس

المتعة ايماني
والخروج عليها، خروج عليّ

رأيت أن المتعة عزيمة
رأيت أن على قدر متعتي، تأتي عزيمتي

رأيت أن لا عزم دون متعة 
مارأيت
نفسي في شيء
ولا من اجلها
شيء اجلى عن اشيائه

ما اصطفيت لنفسي
غير نفسي، وماكدر صفوتها
غير صفوتها 
وقالت لي النفس :
أن النفس نفس 
بما حملت، وبما تحمل 
بما اوتيت، وبما تأتي 
بما أحبت، وبما تحب 
بما كرهت، وبما تكره 
وبما
تعالت
ثم
استوت

......

أخطاء كونيةكتاب عن الشاعر منعم الفقير
اعداد وتحرير عزت الغزاوي
تقديم : بعيد حد القرب كنوذ فلبي رئيس اتحاد الكتّاب الدنماركيين
مدخل: حصانة الجمال عزت الغزاوي رئيس اتحاد الكتّاب الفلسطينيين 
دراسات : 
اختزال الجملة الشعرية .. اتساع النص جاسم عاصي
فانتازيا الحواس وصورة الهوية عبد الرحيم الشيخ
انطولوجيا النص بين الرؤية والرؤيا أ. د. عدنان قاسم
الحب سر الكائن على التكوين ثريا إقبال
رؤيا الذات/ معراج في بروج السماء ذياب شاهين

الناشر اتحاد الكتاب الفلسطينين في القدس ومنشورات اوغاريت رام الله فلسطسن