التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

قافلة محاميد الغزلان الثقافية من أجل السلام تحط الرحال بباماكو

أضيف بتاريخ ٠٢/٠٢/٢٠١٨
و م ع


باماكو - توقفت، مساء أمس الخميس بباماكو، قافلة محاميد الغزلان الثقافية من أجل السلام، التي أطلقهتا شبكة مهرجان تاراغالت بمحاميد الغزلان بالمغرب، ومهرجان نهر النيجر بسيغو ومهرجان تمبكتو بمالي .

وبحسب المنظمين، يمثل هذا الحدث، الذي تم إطلاقه في أكتوبر الماضي بمحاميد الغزلان، تظاهرة ثقافية موسيقية يجري تنظيمها سنويا، ومشروعا إبداعيا يدعم السلام والتسامح والتنوع الثقافي والتضامن في منطقة الصحراء والساحل.

ويربط هذا الحدث الصلة بين مختلف الثقافات ويشجع الحوار والتبادل الثقافي ويسعى للنهوض بوضعيات الفنانين.

وأوضح المدير الفني لمهرجان تاراغالت، السيد عبد الرحيم السباعي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن تنظيم هذه القافلة يروم إحداث فضاء للسلام والتضامن الفني وتثمين الثقافتين المغربية والمالية، لافتا الى صلات التقارب بين التراث الثقافي والحضاري لكل من المغرب ومالي، و الطابع الفريد الذي ميز العلاقات بين البلدين على مر السنين.

كما حرص على الإشارة الى أن هذه القافلة الثقافية تمثل فرصة لتعميق النظر في الروابط القوية والمتجذرة بين المغرب والدول الإفريقية، وأداة لتعزيز قيم السلام والثقافة والتعايش والعيش المشترك.

ومن جهته، قال مدير مهرجان صحراء تمبكتو، ماني أنصار، في تصريح مماثل، إن هذه التظاهرة تهدف الى النهوض بالمصالحة ونشر التسامح وتوسيع أفق إشعاع الفنون الموسيقية المغربية والمالية.

وكان حفل إطلاق هذه القافلة في مالي قد تم تنشيطه، على الخصوص، من قبل الفرقة المغربية "جيل تاراغالت" التي أمتعت الجمهور بقطع غنائية من الطرب الحساني مؤداة بأسلوب عصري.

وجاء أداء الفرقة مصحوبا برقصات صحراوية تم تنفيذها ببراعة من قبل راقصين ارتدوا بفخر اللباس التقليدي الموشى بحلي المنطقة الجنوبية للمملكة.

وتميز هذا الحفل بحضور سفير صاحب الجلالة بباماكو السيد حسن الناصري.

ومن المنتظر بعد مرحلة باماكو، أن تتوجه القافلة الثقافية من أجل السلام إلى مدن مالية أخرى، بما في ذلك سيغو ونيافونكي.