التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

أنيس الرافعي : القصيرة لها مناعتها أمام كل الأجناس الأدبية

أضيف بتاريخ ٠٢/٠٢/٢٠١٨
و م ع


القاهرة - قال الأديب والقاص المغربي أنيس الرافعي، إن القصة القصيرة لها مناعتها الخاصة والقدرة على مقاومة كل الأجناس الأدبية الأخرى. وأوضح الرافعي، الذي كان يتحدث في لقاء نظم مساء أمس بالقاهرة، حول مؤلفه القصصي الجديد "خياط الهيئات"، في إطار فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في نسخته ال 49 ، أن القصة القصيرة رغم أنها فن هامشي وفن شاحب وبعيد عن الأضواء، ورغم التأثير التكنولوجي الكبير على تداول الأعمال القصصية، إلا ان ذلك "لن يؤدي إلى موت هذا الجنس الأدبي". وأضاف أن القصة القصيرة، "ستستعيد قوتها وتواصل البقاء والاستمرار لأن لها مناعتها الخاصة والقدرة التي تجعلها تقاوم كل الأجناس الأدبية، لأن العالم سيظل يحتفي بالحكايات وينتج كبار كتاب القصة في كل المرجعيات الثقافية".

وبخصوص مؤلفه الجديد "خياط الهيئات"، الصادر ، مؤخرا، عن (دار العين للنشر) بالقاهرة، أكد الرافعي، أن هذا المؤلف هو "تجربة أخرى مكملة لمجموعته القصصية "متحف العاهات "، مضيفا أنه انفتح في كتابه الجديد على علم "الكونيات" أو "الكوسمولوجيا" من خلال توظيف الجانب الميتافيزيقي في لغة سردية تقوم على النزعة التجريبية.

فالنزعة التجريبية، يضيف الكاتب، "حاضرة بثقلها في الكتاب عبر مرجعيات فكرية مختلفة وشخصيات منها ما هو افتراضي تأملي وما هو واقعي، إضافة إلى الانفتاح على مساحات جديدة للكتابة السردية دون الرجوع الى صدى كتاباتي القصصية السابقة".

من جهته، قال الناقد والأكاديمي المصري محمد الشحات، الذي قدم ،خلال هذا اللقاء، قراءة نقدية لكتاب "خياط الهيئات"، إن للرافعي أسلوب خاص ومتميز في كتابة القصة العربية وليست المغربية فقط، مضيفا أن هذا التميز مبني على محاولة الكاتب خلخلة مفهوم السرد من خلال استحضار أو "مناوشة" بعض الأشكال السردية العربية القديمة ، فضلا عن قدرته على ممارسة التجريب القصصي بأشكال مختلفة.

وسجل الشحات، أن الخطاب القصصي في كتاب "خياط الهيئات" يطغى عليه كثير من الأفكار الفلسفية الابستيمولوجية ، إضافة إلى تملك الكاتب قدرة على اللعب على الضمائر السردية عبر توظيف مفهوم السرد أو المتتالية القصصية داخل النص القصصي الواحد. وأشار إلى أن الرافعي له "أسلوبه الخاص في السرد العربي الجديد، سرد يحتفي في المقام الأول بالأفكار والفلسفة، والاسيتعانة بتقنيات القصة القصيرة، حيث لا يقف عند أحداث أو شخصيات أو حركات في الزمان والمكان بل يستحضر الكثير من النصوص البصرية التي يحولها إلى نص سردي اعتمادا على تقنيات السينما والفن التشكيلي والموسيقى".

ويجمع "خياط الهيئات" الواقع في 149 صفحة من الحجم المتوسط ،عناوين لنصوص مترابطة منها " الدباسة" ، و " رحلة حول غرفة بفندق ريتز" (فندق شعبي بطنجة عاش فيه محمد شكري أواخر حياته) ، و "منمنم الوحوش" ، و "الطرامواي يصل الى محطة السلاحف".

ولأنيس الرافعي عدة أعمال قصصية منها "متحف العاهات "، و "فضائح فوق كل الشبهات"، و "أشياء تمر دون أن تحدث فعلا"، و "السيد ريباخا"، و"البرشمان"، و"مصحة الدمى"، و "ورحلة حول غرفة بفندق (ريتز)" .

وتنظم فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورة هذه السنة (27 يناير-10 فبراير) بمشاركة 27 بلدا منها المغرب.

وتعرف هذه التظاهرة الثقافية مشاركة 848 دار نشر، تمثل 25 بلدا، وذلك ضمن 1194 جناحا بالمعرض.

كما يشارك في فقرات المعرض ، بحسب المنظمين، نخبة من الكتاب والمفكرين العرب والأجانب ، بينهم مغاربة يؤثثون أمسيات شعرية ولقاءات أدبية كادريس علوش وجمال القصاص ورفعت سلام. وكانت وزارة الثقافة المصرية، قد اختارت المغرب كضيف شرف الدورة السابقة لهذه التظاهرة الثقافية.