التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

"سان فيستيفال" بمراكش

أضيف بتاريخ ١٢/٠٢/٢٠١٧
و م ع


مراكش - تحت أنغام موسيقى فن كناوة وإيقاعات الموسيقى الإفريقية، انطلقت أمس الأربعاء فعاليات الدورة العاشرة للمهرجان الدولي للثقافات والفنون المعاصرة "سان فيستيفال"، المنظم الى غاية 3 دجنبر المقبل تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وخلال حفل الافتتاح، تمكن الجمهور من الاستمتاع بعروض موسيقية أصيلة التي تمزج بين الإيقاعات المغربية لفن كناوة والموسيقى الافريقية خاصة الموسيقى السينغالية الغنية بايقاعاتها ورقصاتها المتميزة.

وفي جو احتفالي، قدم الفنانان "المعلم" عزيز الراضي والسينغالي دياليمادي كويات، عرضا فنيا غنيا، ارتكز على الأداء المستوحى من الايقاعات السينغالية ورصيد الفن الكناوي، مما لقي استحسانا وتجاوبا كبيرين من لدن محبي الموسيقى بمختلف تمظهراتها .

كما تميز حفل الافتتاح، بتقديم عرض في موسيقى "البوب" للفنان الكندي أندريو ليدر ، فضلا عن عرض للفنان الشاب حمزة الورديغي تضمن مجموعة من الأغاني الرائدة، وآخر للفنون البصرية من انجاز الفنان الملقب ب"كلامور".

وبهذه المناسبة، تم تدشين معرض للفنان التشكيلي العصامي الشاب عمر أروجور.

وأكد رئيس جمعية ماروك جون المنظمة لهذا المهرجان، منير أزنيل، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الدورة العاشرة لهذه التظاهرة تشكل مناسبة للتقاسم واكتشاف أنماط فنية متعددة، وذلك من خلال برمجة غنية وذات بعد ثقافي وفني.

وأضاف أن هذه الدورة، المنظم بشراكة مع المجلس الجماعي لمدينة مراكش ومجلس جهة مراكش آسفي ووزارة الثقافة، وبدعم من ولاية جهة مراكش آسفي والمعهد الثقافي الفرنسي، يشارك فيها عدد من الفنانين المغاربة والأجانب المتميزين على المستوى الدولي في مجال الفن المعاصر .

ويعد هذا المهرجان،أيضا، مناسبة لادخال الفرحة في قلوب الأطفال المصابين بالسرطان، والأطفال في وضعية صعبة، وذلك من خلال زيارات لهذه الشريحة من المجتمع، يقوم بها الفنانون المشاركون في هذه التظاهرة، فضلا عن تنظيم أنشطة تتضمن ابداعا فنيا.