التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

النساء والإرهاب

أضيف بتاريخ ١١/٢٢/٢٠١٧
وات


تونس - بحث في ظاهرة الإرهاب وعلاقته بالنساء طرحته كل من الكاتبة آمال القرامي من زاوية أكاديمية والصحفية منية العرفاوي من زاوية إعلامية استقصائية في إصدار جديد يحمل عنوان "النساء والإرهاب" صادر عن دار "مسكيلياني" للنشر والتوزيع، تم تقديمه اليوم الثلاثاء بمقر نقابة الصحفيين التونسيين بحضور الكاتبتين وعدد من الأكاديميين والإعلاميين.

وفي تقديمها للكتاب بينت آمال القرامي أن الكتابة الثنائية مثلت بالنسبة إليها تجربة هامة وطريفة لا سيما وأن موضوع الدرس هو ظاهرة عالمية شغلت العديد من المفكرين والسياسيين والمحللين لهذا وجب العودة إلى الجانب النظري والاستعانة بالرصيد المرئي الذي تم جمعه في شكل فيديوهات راجت في أواخر 2011 حول انخراط النساء في التنظيمات الإرهابية سواء عبر انتمائهن إلى الجماعات المتطرفة أو من خلال بنية علاقاتهن مع الرجال التابعين لمحيطهن العائلي.

وحول هذه التجربة الكتابية، قالت منية العرفاوي التي كتبت بورتريهات لإرهابيات مغاربيات وقدمت دراسة ميدانية حول علاقة الأسر بالإرهاب، أن هذه التجربة وضعت أمامها العديد من الصعوبات والتحديات واعتبرت ان عملية جمع المعلومات وتوظيفها في البحث الدقيق ليس بالهين خاصة وأن موضوع البحث يلمس الذات الإنسانية في العمق يصعب فيه التجرد من مشاعر معينة، فضلا عن ارتباطه بالجانب الأمني في مساره وفي عينة النساء التي أجري عليهن البحث من بينهن أمهات إرهابيين وزوجاتهم وأخواتهم.

وأفادت أن مشاركتها في كتابة "النساء والإرهاب"، حاولت من خلالها تقديم معلومات متقاطعة وتقديمها للقارئ بأسلوب موضوعي لاكتشاف حقيقة الاسباب التي تجعل بعض النساء يخترن الانخراط في التنظيمات الإرهابية مشيرة إلى أنها طرحت جزءا من الحقيقة لفهم ظاهرة الإرهاب وتأصيل الإشكال في البيئة التونسية من أجل البحث عن الحلول من قبل الدولة والمجتمع.

ويعد كتاب "النساء والإرهاب" دراسة جندريةحول ظاهرة الإرهاب، وقد ورد في سبعة فصول حملت مواضيع "الإرهاب والجندر" و"جندرة القتال والجهاد" و"فتنة التنظيم أو في دواعي الانتماء" و"أدوار الفتيات والنساء" و"إرهابيات مغاربيات" و"في علاقة الأسر بالإرهاب : آلام ومعاناة ووصم" و"الإرهاب وتشكيل الهويات".