التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

"في انتظار عودة الخطاطيف" يتوج بقرطاج

أضيف بتاريخ ١١/١٣/٢٠١٧
واج


تونس - فاز الفيلم المطول "في انتظار عودة الخطاطيف" للمخرج الجزائري كريم موساوي "بجائزة احسن مونتاج" في الايام السينمائية ال28 لمهرجان قرطاج الدولي, حسبما نقلته اليوم الاحد الصحافة التونسية.

و تنافس الفيلم الذي انتج في سنة 2017 في فئة الافلاج الطويلة الخيالية, ضمن خمسة عشر عملا سينمائيا عربيا و افريقيا من اجل الظفر بالجائزة الكبرى "التانيت الذهبي" المتوج للأيام ال28 لمهرجان قرطاج الدولي التي اختتمت امس السبت بتونس. و يعد "في انتظار عودة الخطاطيف" الفيلم المطول الاول للمخرج وهو يعالج موضوع الجزائر اليوم بين "التقاليد و العصرنة" عبر قصص ثلاثة شخصيات. اما الفيلم الموزمبيقي "قطار الملح و السكر" للمخرج يسينيو ازيفيدوا فقد فاز "بالتانيت الذهبي" في فئة الافلام الطويلة التي شارك فيها فيلم "على كف عفريت" للمخرجة التونسية كوثر بن هنية و فيلم "هيدبانغ لولابي" للمغربي هشام العصري و "فيليستي" للسنغالي ألان قومي. و عادت جائزة "التانيت الذهبي" في فئة الافلام القصيرة الى فيلم "اية" للسينمائية التونسية مفيدة فضيلة اما فيلم "دام دام" الانتاج المشترك بين (السنغال و لكسمبورغ و بلجيكا) و اخرجه كل من لوبي بابا بونامي و كريستوف رولين و مارك راشيا فقد توج بالتانيت الفضي. و في فئة الافلام الوثائقية فقد فاز بالتانيت الذهبي الفيلم القصير "جاكسن من فتى شوارع الى بطل" للنيجيرية ليندا ليلى دياتا و جون مارك بوتو فيما تحصل فيلم "كورو دو باكورو" للبوركينابي سامبليس غانو هيرمان على التانيت الفضي.

اما جوائز الفئات الاخرى الموازية مثل جائزتي الاتحادية الافريقية للنقد السينمائي و الاتحادية الدولية للصحافة السينمائية فقد تم منحهما يوم الجمعة المنصرم. و شهدت الايام ال28 لمهرجان قرطاج الدولي التي كانت الجزائر ضيفة الشرف, مشاركة خمسين فيلما من 27 بلدا افريقيا و عربيا و اجنبيا في المنافسة الرسمية. كما عرفت المنافسة الرسمية لهذه الطبعة التي انطلقت في ال4 نوفمبر الاخير اختيار افلام جزائرية اخرى على غرار "معركة الجزائر, فيلم في التاريخ" لمالك بن اسماعيل و "رجل و مسرحين" لعيسى جوامع و رابح سليماني فضلا عن "في انتظار السنونوات". للتذكير ان الايام السينمائية ال28 لمهرجان قرطاج الدولي التي تنظم مند سنة 1966 تعتبر موعدا سنويا يخصص للسينما العربية و الافريقية.