التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

تجربة النقد الموسيقي في تونس

أضيف بتاريخ ١١/٠٩/٢٠١٧
وات


تونس – قدمت الدكتورة والباحثة في العلوم الموسيقية عائشة قلالي، كتابها بعنوان "تجربة النقد الموسيقي في تونس" صباح اليوم الأربعاء بالمعهد العالي للموسيقى بتونس، وهو كتاب صدر حديثا عن دار سوتيميديا للنشر والتوزيع والمخبر الوطني للبحوث في الثقافة والتكنولوجيات الحديثة والتنمية ومركز تونس للمنشورات الجامعية في العلوم الموسيقية.

ورد هذا الكتاب في جزءين احتوى كل منهما على ثلاثة فصول، تناولت فيها الكاتبة محاور مختلفة تتعلق بالنقد الموسيقي والصحافة المكتوبة والسياسة الثقافية والإعلامية التونسي ة والمشهد الموسيقي في تونس. وينتهي بفصل خاص بدراسة أشكال ومضامين النقد الموسيقي في الصحف المختارة. ويعتبر الكتاب دراسة أنجزتها الباحثة عائشة القلالي حول مضامين وأشكال النقد الموسيقي في بعض النماذج من الصحف التونسية. وقد اختارت أن ترك ز في دراستها على الصحافة الحزبية تماشيا مع الإشكالية التي يتناولها الكتاب وهي تداعيات السياسة الإعلامية في تونس على الخطاب الصحفي المكتوب حول الموسيقى.

وقد غط ت الدراسة عددا كبيرا من المقالات الصحفية الصادرة بين 1956 و2010 في كل من صحف العمل والحرية والرأي، سابقا، قامت الكاتبة بتحليلها على مستوى الشكل والمضمون والمحاور وبحثت في مدى خضوع هذه المقالات الصحفية لقواعد وتقنيات الكتابة الصحفية ولمناهج النقد الموسيقي. وفي علاقة بالإشكالية المطروحة في هذا الكتاب بحثت المؤل فة في تطابق مضامين المقالات الصحفية مع الخلفيات الإيديولوجية للصحف المدروسة.

ويعد هذا الكتاب "أو ل كتاب تونسي يطرح مسألة النقد الموسيقي"، وفق مؤل فته، إذ لم يصدر في تونس كتاب يتناول موضوع النقد الموسيقي على خلاف الاختصاصات الأخرى رغم أهمية هذه المسألة، لذلك يعتبر إضافة ثمينة للمكتبة الموسيقية التونسية.

هذا الإصدار التونسي الأول عن النقد الموسيقي، تول ى تقديمه مدير المعهد العالي للموسيقى بتونس الدكتور سمير بشة، في لقاء حضره طلبة ومهتمون بالبحث الموسيقي.

وأك د الدكتور سمير بشة، في كلمته الافتتاحية على أهمية الموضوع المطروح فيالكتاب من حيث الشكل والمحتوى، مبرزا أن هذا المسألة لئن تم التطرق إليها سابقا فإنها لم تكن بهذا العمق وبهذا الحجم.

كما تحد ث عن أهمية تدريس ماد ة النقد الموسيقي في الجامعة التونسية منها بالخصوص المعهد العالي للموسيقى بتونس ومعهد الصحافة وعلوم الإخبار، لما من شأنه أن يرتقي بمستوى المقالات النقدية التي تهتم بالموسيقى.

وتمحور النقاش العام إثر تقديم هذا الكتاب، حول الكتابات الصحفية التي اهتم ت بمجال الموسيقى في تونس، حيث اعتبر المتدخلون أن تناول الصحافة للموسيقى هو تناول غير نقدي رغم وجود مقالات جاد ة في هذا المجال. وأجمعوا على ضرورة تنظيم دورات تكوينية لفائدة الصحفيين العاملين في المجال الثقافي بالإضافة إلى تكوين الباحثين في الموسيقى في مجال تقنيات الكتابة الصحفية.