التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

كل شيء ليس سوى أحلام

أضيف بتاريخ ١١/٠٣/٢٠١٧
و م ع


الرباط - صدر حدبثا للشاعر والناقد الفني عبد الرحمان بنحمزة كتاب جديد باللغة الفرنسية حمل عنوان "كل شيء ليس سوى أحلام: أنطولوجيا موضوعاتية"، عن دار النشر لوفيو لوجيس.

ويضم الكتاب الجديد ، الذي يقع في 123 صفحة من القطع المتوسط ، بين دفتيه مختارات موضوعاتية موجهة أساسا إلى الشباب وتلاميذ الثانوي وطلبة الجامعات، فضلا عن عشاق الأدب الرفيع والشعر الفرنسي.

وأبرز الكاتب، الذي صنف الأشعار إلى 22 موضوعا، في تصديره للكتاب أنه عمل على تطعيم تلك الأشعار بتأملاته وبانتقاءاته حسب ميوله الأدبية.

وأضاف بنحمزة أن "القارئ ينخرط في سلسلة من عمليات التوارد، حيث تستدعي كل إحالة أدبية إحالة أخرى". ما أحدث "صندوق عجائب" حسب تعبير محمد الصفريوي.

فبخصوص موضوعة العيد ،كتب بنحمزة أنه "إذا كانت العلاقات الإنسانية في زمن الحرب تتسم بالخلاف والشقاق والشيطنة، فإنه في زمن السلم وخلال الأعياد، يسود الود والملائكية، مما يسهم في تثمين قيم الإخاء والتضامن والطيبوبة".

وتابع قائلا إنه "سواء تعلق الأمر بزفاف، أو ذكرى، أو عيد ميلاد أو مناسبات مشابهة، فإن الاحتفال حاضر بكل متطلباته المادية والعاطفية، ونعلم بها تبعا لمخطط للاحتفال موضوع مسبقا ومستوحى من العادات القديمة أو في ارتباط بمبادرات أو إرادات توافقية حسنة"، مشيرا بالخصوص إلى قصيدة "العيد" لمحمد خير الدين.

وفي "عبء في الرحل وقلم في اليد"، يفكك المؤلف، بشكل أكثر التزاما، مقولة "لا يعذر أحد بجهله للقانون" الذي يرى أنها "مبدأ لا يمكن دحضه بالنسبة للعدالة الاجتماعية".

وقال "لهذا ليس من المستغرب أن عددا من الكتاب عرفوا السجن، وعذاباته، وسوداويته الكافكاوية" ولتأكيد هذا الرأي نشر قصيدة لسعيدة المنبهي بعنوان "السجن قبيح".

وبترجمة قصيدة "الشجرة" للشاعر السوري أدونيس ، غير بنحمزة موضوعه إلى "الأشجار، مفيدة وجميلة".

واضاف أن "الشجرة شاهد على حضارات منصرمة وحاضرة، وتظل في قسم كبير الباني والصامت والكريم. سواء سميت أوكاليبتوس أو زيتونة أو صنوبرة ... إلخ. فإن تأثيرها يظل هو نفسه.. معتبرا أن حماة الطبيعة لهم الحق في أن يحذروا ويتنبؤوا بجميع أصناف المخاطر ، وأن يروا في الشجرة هدفا للاستغلال الإجرامي البشع، في العديد من مناطق الأرض".

وخصص المؤلف فصولا أخرى "للمدن الملهمة"، مشيرا إلى أن "عددا كبيرا من أشعار جاك بريفير تشير إلى باريس ، وأن البندقية ليست أقل جاذبية بقلم مارسيل بروست وتوماس مان".

وأوضح أنه "بالنسبة للشاعر، الحضري بالتحديد، تعد المدينة المكان المفضل للحديث، فهو يشق فيها طريقه الأصلي، ويؤثثه بالأحلام والرؤى".

ومن المواضيع الأخرى التي يتناولها الكتاب الأمراض التي أصابت مؤلفين، والأغذية، والعيد، والصداقة، والأسفار، استنادا إلى أبحاث من الأدب الفرنسي أو المترجم إلى اللغة الفرنسية وكذا دراسات سوسيولوجية وفلسفية وأعمال الشعراء. يشار إلى أن عبد الرحمان بنحمزة، وهو كاتب وناقد فني، معروف أيضا بأعماله الشعرية ومنها "المسافر" (1975) و"هنا يحدث ذلك" (2004)، وأعماله النثرية ومنها "بورتريه بيت"- (1977) و"قصر النظر الذريعة" (2014).