التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

مئة عام على وعد بلفور

أضيف بتاريخ ١٠/٣١/٢٠١٧
أ ف ب


القدس - يختلف الفلسطينيون والاسرائيليون في نظرتهم الى وعد بلفور البريطاني بعد مرور قرن كامل عليه، إذ تشيد به اسرائيل كأحد العوامل التي ساعدت على قيامها، بينما ساهم هذا الوعد بالنسبة الى الفلسطينيين في مأساة سلب أرضهم.

في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر 1917، قال وزير الخارجية البريطاني في حينه آرثر بلفور ان حكومته "تؤيد انشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين".

وكان الوعد عبارة عن جملة واحدة مؤلفة من 67 كلمة، ولكنه يعد أقوى دعم في حينه من قوة عالمية لأهداف الحركة الصهيونية.

ومن المقرر ان يشارك رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في إحياء ذكرى وعد بلفور في لندن حيث سيحضر حفل عشاء في المناسبة مع نظيرته تيريزا ماي.

وأكدت ماي انها ستحيي التاريخ ب "فخر"، ولكن هناك انتقادات ايضا في بريطانيا بسبب الاحتلال الاسرائيلي المستمر منذ خمسين عاما لاراض فلسطينية.

وأعلن زعيم المعارضة جيريمي كوربين انه لا يستطيع حضور العشاء، من دون المزيد من التفاصيل، بينما ستحضر وزيرة خارجية حكومة الظل العمالية اميلي ثورنبيري الحفل.

ويخطط الفلسطينيون لتظاهرة الخميس في مدينة رام الله، مقر السلطة الفلسطينية، في اطار حملتهم التي دعوا فيها بريطانيا للاعتذار عن وعد بلفور. وقال مسؤولون انهم يفكرون في مقاضاة بريطانيا بسببه.

واعتبر نتانياهو هذا الاسبوع ان وعد بلفور "قام بتقديم الخطوات الدولية التي أدت الى اقامة دولة اسرائيل".

ولكنه اشار الى أن "الدولة لم تكن لتقوم دون الاستيطان والتضحية (...) ولكن التحريك الدولي بدأ بلا شك بوعد بلفور".

في المقابل، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله بريطانيا بالاعتذار عن "الظلم التاريخي الذي ارتكبته بحق شعبنا وتصويبه بدل الاحتفال به".

وقال الحمد الله "لقد أصبح لزاما على المجتمع الدولي، ونحن نقترب من المئوية الأولى لوعد بلفور المشؤوم، إنهاء الظلم التاريخي الذي لحق بشعبنا".

وأرسل بلفور وعده على شكل رسالة الى اللورد وولتر روتشايلد، وهو قيادي في المجتمع اليهودي البريطاني، وافقت عليه الحكومة البريطانية.

ويرى البعض ان الاحداث التي تلت الوعد، مثل سياسات بريطانيا المتناقضة والجهود الصهيونية، قل لت من أهميته. لكن آخرين يرون بأنه أمر كبير، وقد ساعد في وضع أسس اقامة الدولة العبرية وايضا زرع بذور الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

ويقول المؤرخ الاميركي جونثان شنير، مؤلف كتاب بعنوان "وعد بلفور"، لوكالة فرانس برس إنه "أمر دراماتيكي"، مشيرا الى أن وجهتي النظر الفلسطينية والاسرائيلية "كلاهما على حق".

ويضيف "يرى الاسرائيليون ان (الوعد) وضع حجر الاساس لولادة الدولة اليهودية، ويرى العرب أنه حجر الاساس الذي أدى الى تشريدهم وبؤسهم".

وبحسب شنير، فإن وعد بلفور جاء بفعل عدد من الاساطير والتصورات المعادية للسامية.

واعتبر القادة البريطانيون في حينه ان بإمكان الجالية اليهودية مساعدتهم في الفوز بالحرب العالمية الاولى بسبب تأثيرها في مجال الاموال وداخل روسيا، بحسب شنير.

ورأى اخرون ان بريطانيا كانت تسعى الى الحصول على موطىء قدم قوي في الشرق الاوسط بعد الحرب.

وتقول مديرة معهد دراسة اسرائيل والصهيونية في معهد بن غوريون باولا كابالو، انه بغض النظر عن الدوافع، "لو اضطر احدهم لاختيار خمس وثائق شكلت تاريخ اسرائيل ووجودها، فان وعد بلفور يجب ان يشكل إحداها".

بالنسبة للفلسطينيين، فان وعد بلفور كان استعماريا وحتى عنصريا.

ويقول الوعد "لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين".

ويقول الفلسطينيون انه بالاضافة الى فشل وعد بلفور ذكر الفلسطينيين بالاسم، فشلت بريطانيا أيضا في ضمان هذا التعهد.

ويقول نبيل شعث، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس، "تمت كتابة الوعد وكأن الفلسطينيين لم يكونوا موجودين".

ويضيف "تمت الاشارة إلينا بأننا الآخرون، الآخرون في فلسطين الذين كانوا يتمتعون بحقوق مدنية ودينية، ولكن ليست لديهم حقوق سياسية على الاطلاق".

وأعلن قيام دولة اسرائيل بعد 31 عاما من الوعد، في عام 1948، ما أدى الى تهجير 750 ألف فلسطيني.

واحتلت اسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة في عام 1967 بعد حرب الايام الستة. وقامت بعدها بضم القدس الشرقية التي يتطلع الفلسطينيون الى ان تكون عاصمة لدولتهم المنشودة.

ويبقى حل الدولتين، أي وجود دولة إسرائيلية ودولة فلسطينية تتعايشان جنبا إلى جنب بسلام، المرجع الاساسي للاسرة الدولية لحل الصراع.

ولكن مع استمرار البناء الاستيطاني في الضفة الغربية، تبود آفاق حل الصراع بعيدة.

وتطرقت رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي مؤخرا الى هذه المخاوف في تصريحاتها.

وقالت "نحن فخورون بالدور الذي لعبناه في اقامة دولة اسرائيل وبالتأكيد سنحتفل بالمئوية بافتخار".

وتابعت "يجب ان ندرك أيضا الحساسيات لدى بعض الناس تجاه وعد بلفور، ونعترف ان هناك المزيد من العمل للقيام به. نبقى ملتزمين بحل الدولتين في ما يتعلق باسرائيل والفلسطينيين".