التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

”الأوديسة“ لهوميروس أكبر القصص تأثيرا في تشكيل العالم و“ألف ليلة وليلة“ سادسا

أضيف بتاريخ ٠٦/٠٤/٢٠١٨
و م ع


أثينا - اختير كتاب ”الأوديسة“ لهوميروس كأكبر القصص تأثيرا في تشكيل العالم، فيما جاء كتاب ”ألف ليلة وليلة“ سادسا وفقا لاستطلاع رأي أجرته هيئة الإذاعة البريطانية شارك فيه 108 من الكتاب والأكاديميين والنقاد المرموقين من 35 بلدا عبر العالم.

وتعد ”الأوديسة“ وهي ملحمة شعرية، في جزء منها، تتمة ل ”الإلياذة“، هو العمل الأدبي الآخر الفريد المنسوب إلى الكاتب الإغريقي الأعمى هوميروس، ويعتبر ثاني أقدم عمل موجود في الأدب الغربي.

وجاءت قائمة أكبر عشر قصص ساعدت على مر التاريخ في تشكيل العالم كالتالي:

”الأوديسة“ لهوميروس القرن الثامن قبل الميلاد

”كوخ العم توم“ لهاريت بييسير ستوي 1852

”فرانكينشتاين“ لماري شيلي 1818

”1984“ لجورج أورويل 1949

”الأشياء تتداعى“ لشيناوا أشيبي 1958

”ألف ليلة وليلة“ (كتاب متعددون ما بين القرن ال 8 والقرن 18)

”دون كيشوط“ لميغيل سيرفانتيس 1605-1615

”هامليت“ لويليام شيكسبير 1603

”ألف سنة من العزلة“ لغارسيا ماركيز 1967

”الإلياذة“ لهوميروس القرن الثامن قبل الميلاد

يذكر أن ”الأوديسة“ ملحمة متفرعة من قصة حروب طروادة الطويلة التي نشبت بين جيوش دول المدن اليونانية وبين جيوش طروادة وحلفائها من آسيا الصغرى وسببها هو ما ورد في ”الإلياذة“ من أن باديس ابن الملك بريام ملك طروادة حل ضيفا على الملك منلوس ملك أسبارطة في إفق الزواج من ابنته فما لبث أن سرق زوجته وكنوزه وفر إلى طروادة.

ودامت الحرب عشر سنوات حتى استطاعت الجيوش اليونانية اقتحام المدينة بفضل حيلة الحصان الخشبي (حصان طروادة) التي أشار بها أوديسيوس بطل قصة الأوديسة، حصان ضخم اختبأ فيه نخبة من أشجع فرسان الجيش اليوناني فدخلوا المدينة وفتحوها.

وتركز ”الأوديسة“ بشكل رئيسي على البطل أوديسيوس، ملك إيثاكا، ورحلة عودته إلى البيت بعد سقوط طروادة. حيث استغرق عقدا من الزمن بعد حرب طروادة التي دامت بدورها عقدا من الزمن. ليصل لجزيرته الواقعة في الساحل الشمالي الغربي لليونان فيستعيد عرشه.