التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
BLOG.MA

لعشنا مغربا آخر غير الذي نعيشه

أضيف بتاريخ ٠٣/٠٨/٢٠١٨
أحاديث فيما جرى لعبد الرحمان اليوسفي


وبالمناسبة، ظل يخالجني طيلة العقود المنصرمة، تفكير عميق، ذلك، أنه لوساعدت وسمحت الظروف ليتعرف كل من الزعيم علال الفاسي والمهدي بن بركة على بعضهما البعض، ولو تمكن كل منهما من اكتشاف الآخر، من خلال الحوار والنقاش السياسي والفكري، وبواسطة العمل اليومي والنشاط التنظيمي، لما حصل يوما الانفصال داخل حزب الاستقلال.

ويمكن تصور نفس الشيء، أو كان الحلم به على الصعيد الوطني، لو تمكن كل من الأمير الحسن وعلال الفاسي والمهدي بن بركة ومحمد البصري من بناء جسور التواصل فيما بينهم، والتفكير المشترك في تصور بناء مغرب ما بعد الاستقلال، لتمكن المغاربة من تفادي عديد المنعرجات التي أخرت مسيرتنا، ولعشنا مغربا آخر غير الذي نعيشه